سلمى لاغرلوف

سلمى لاغرلوف

ولدت في العام 1858 في عائلة مكونة من ستة أطفال في أقليم مارباكا في مقاطعة فارملاند، في شمال السويد، على الحدود النرويجية، وعملت معلمة في بلدة لاند سكرونا، لمدة عشرة أعوام تقريباً قبل أن تحصل على شهرة واسعة بسبب نشر روايتها الأولى «ملحمة غوستا برلنغ» في العام 1891، فانخرطت في مسيرة أدبية حافلة بالإنجازات الكبيرة، حيث أصدرت: «الروابط غير المرئية»1894 ،«عجائب المسيح الدجال» 1897 ،«ملك البرتغال» 1900، «كنز السيد آرني» ،1904 «مغامرات نيلز العجائبية» 1906، «البيت العتيق» 1910، «مارباكا» 1922، «ذكريات من طفولتي» 1930، و«يوميات سلمى لاغرلوف»1932. تتوجت هذه المسيرة أخيراً بالحصول على جائزة نوبل للآداب في العام 1909، وهي أول امرأة تحصل على هذه الجائزة التي انطلقت في العام 1901، ولم تتوقف مسيرتها الأدبية عند هذا الحد مع هذه الجائزة الكبيرة، إنما أصبحت هي أحد مانحيها، حيث انضمت في العام 1914 لتكون أحد أعضاء الأكاديمية السويدية، وعضواً في لجنة التحكيم التي تمنح جوائز نوبل، حتى وفاتها في ستوكهولم في العام 1940

0
معدل التقييمات
0
مراجعة