سيلفيا بلاث

(‎أكتوبر 27, 1932 – فبراير 11, 1963) كانت شاعرة وروائية وكاتبة قصة قصيرة أميركية . ولدت في بوسطن، ماساتشوستس، درست في كلية سميث وكلية نيونهام في جامعة كامبريدج، قبل ان تحصل على اشادة كشاعرة وكاتبة. تزوجت زميلها الشاعر تيد هيوز في عام 1956. كانوا يعيشون معا في الولايات المتحدة، ثم إنجلترا، وأنجبا طفلين، فريدا ونيكولاس.وقد شخصت بلاث بالاكتئاب سريريا لأكثر حياتها. وماتت منتحرة في عام 1963. وينسب إلى بلاث تقديم هذا النوع من الشعر الإعترافى واشتهرت مجموعتين منشورتين، العملاق وغيره من قصائد ، و ارييل . في عام 1982، فازت بعد وفاتها بجائزة بوليتزر للقصائد المجمعة. وكتبت الناقوس الزجاجي ، وهو رواية شبه السيرة الذاتية نشرت قبل فترة وجيزة من وفاتها. تحولت قصة حياة سيلفيا بلاث إلى فيلم السيرة الشخصية سيلفيا في العام 2003، وأسند دور البطولة فيه إلى جوينيث بالترو كتبت بلاث من سن الثامنة حيث ظهرت القصيدة في مجلة "بوسطن ترافلر". في الوقت التي سجلت في جامعة سميث كادت أن تكتب أكثر من خمسين قصة قصيرة ونشرت في مجموعة من المجلات. في جامعة سميث تخصصت في اللغة الإنجليزية وفازت بجميع الجوائز الكبرى في الكتابة والبحوث العلمية. وقامت بتحرير مجلة الجامعة "مادموزيل" وعند تخرجها فازت بجائزة جلاسكوك لكتاباتها: "المحبوبان" و"المتجول على البحر". وفي وقت لاحق، كتبت لمجلة اسكواش ونشرت مجموعتها الأولى "العملاق وقصائد أخرى" في بريطانيا في أواخر الستينيات. كانت بلاث على قائمة أصغر منافسة لكتاب الشعراء في جامعة ييل، وطبعت أعمالها في مجلة هاربر، ومجلة ذي سبيكتيتر وفي الملحق الأدبي لمجلة تايمز.و كانت لها عقد مع مجلة نيويوكر ومن هنا أنطلقت سمعتها. ولكن كانت تأثير ديوانها "أرييل" خاصة بعدما أن نشرت بعد وفاتها. كما نشر لها في العام 1975 نشر كتاب منزل الرسائل، وهو مجموعة من رسائل سيلفيا التي وجهتها إلى أفراد عائلتها في مراهقتها، أجرت عليها والدتها بعض ونشرتها .