asma ghe
"في الوقت المحدد" أو In Time" " هو فيلم أجنبي نال شهرة متوسطة وكانت الفكرة مبدعة بحق ، التعامل كان في المستقبل بوحدات الوقت، من يملك ساعة يعيش ساعة ومن يملك ألف ساعة يعيش ألف ساعة، ومن انتهى وقته يموت، هناك بنوك للوقت، ومناطق يعيش بها الأثرياء وحسب، ومناطق للفقراء الذين يجمعون ساعات يومهم يوماً بيوم ، ويعيشون كل يوم كأنه الأخير ، الأجسام معدلة جينياً بحيث تنهار عند انتهاء هذا العداد المكتوب على معصم اليد ، وعندما تريد التبرع بوقت منك الى آخر عليك أن تضع ساعدك على ساعده، ولسوف يبدأ عداد وقتك بالتناقص وعداده بالتزايد ، ثم تتوقف عندما ترغب بذلك، رأينا أماً تتبرع بساعاتها الأخيرة لطفلها ، ورأينا اقتحام البطل لبنوك الوقت وتوزيع ملايين الساعات على الفقراء ، الفكرة عبقرية ومشابهة لفكرة زيكولا، بل طبعاً أكثر ابداعاً وواقعية .. أخيراً : فان الكاتب ذا خيالٍ خصب ، وأسلوب جميل ، وطريقة سردٍ سهلة جداً ، تشد القارئ وتدفعه رغماً عنه للمتابعة ، كان بحاجة لتربيط القصة أكثر، ومَنطَقتها أكثر ، لكنه بالنهاية خرج لنا بتجربة فريدة تستحق القراءة ، لا أقول أنني ندمت على وقتي، بل أقول أنني أرجو المزيد من الابداع له ، وأرجو أن يحلق في سماء الخيال ما استطاع، فالحلم هو وسيلتنا الوحيدة للتكيف مع الحياة .. شكراً عمرو عبد الحميد .. أنت بارع .