الجنرال فى متاهة

الجنرال فى متاهة

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
هى رواية للكاتب الكولومبي غابرييل غارثيا ماركيث الحاصل على جائزة نوبل في الأدب. فهى رواية ذات طابع تاريخي حيث توثق الأيام الأخيرة من حياة الجنرال سيمون بوليبار، الذي يعتبر واحدا من الزعماء الذين شاركوا في حركة الاستقلال السياسي لدول أمريكا الجنوبية في الربع الأول من القرن التاسع عشر. ونشرت عام 1989، وتدور القصة حول الفترة الأخيرة من حياة بوليبار: رحلة المنفى من بوجوتا إلى الساحل الكاريبي لكولومبيا في محاولة لمغادرة أمريكا والذهاب إلى منفاه في أوروبا. وتدور الرواية في إطار الحديث عن روايات الحكام المستبدين، وأنه لابد وأن يتغلب اليأس والمرض والموت على الحب والصحة والحياة. ومع بوليبار استطاع الكاتب أن يكسر صورة البطل التقليدية، حيث يعرض الداعي للحرية مع جزء من الشفقة، مسلطا الضوء على ما يصحب الشيخوخة المبكرة من أمراض جسدية وعقلية. ويعرض في الرواية من خلال مذكرات بوليبار الكثير من المشاكل التي واجهته في حياته. وبعد أن حقق النجاح في أعمال أخرى له مثل مائة عام من العزلة والحب في زمن الكوليرا، قرر غارثيا ماركيث أن يكتب عن المحرر العظيم بعد أن قرأ رواية لم تكتمل لصديقه ألبارو موتيس عن بوليبار. حيث اقتبس عن صديقه موتيس رحلة بوليبار عبر نهر ماجدالينا عام 1830. وبعد عامين من التحقيق نشر ماركيث روايته عن الشهور السبعة الأخيرة في حياة بوليبار ، وذلك بفضل مساعدة الأيرلندي دانييل فلورينثيو أولياري ، فضلا عن وثائق تاريخية أخرى وبعض الأكاديميين. وجعل الخلط الأدبي حول نوعية الجنرال في متاهته رواية صعبة التصنيف، واختلفت آراء المحللين الأدبيين بشأن كونها رواية أدبية أو رواية تاريخية. وقد أدرج ماركيث بعض العناصر التفسيرية الخيالية مثل بعض اللحظات البالغة الخصوصية في حياة بوليبار، مما أدى إلى غضب العديد من بلدان أمريكا اللاتينية عند نشره للرواية. ويعتقد العديد من الشخصيات البارزة في أمريكا اللاتينية أن هذه الرواية تضر بسمعة واحدا من أهم وأبرز الشخصيات التاريخية التي أنجبتهم المنطقة، معللين ذلك بأنه يقدم صورة سلبية عنه للعالم الخارجي . واعتبر آخرون رواية الجنرال في متاهته كرياح عطره في ثقافة أمريكا اللاتينية وتحديا للمنطقة بأكملها من أجل مواجهة الصعاب
0