اللا مكترث

اللا مكترث

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
الكتب مش مجرد شوية حبر غامق علي ورق هامد، إنما خبرات وتجارب وأفكار، والأهم إنها نبض لضمير الإنسانية. فعندَ وصولك لمرحلة اللااكتراث، ستجد نفسَك غير مدفوعٍ للتدخل في أي نقاشٍ أو حوارٍ، سواء كنتَ مدعوًّا بصفةٍ وديةٍ أو حتى مدعوًّا بأمرٍ رسمي.. فأنتَ غير راغبٍ في أي تفاعلٍ أو حتى إثباتٍ لأي شخصٍ أنه مُخطئ… ولكن فليذهب الجميعُ إلى الجحيمِ هم وأفكارُهم! أنت لستَ سلبيًّا أو فاقدًا للوعي، إنما قد قلل أولويات اهتمامتك وحصرتها فيما يصبُّ في جوهرِك وكيانِك.. فقلبُك يكادُ يخرُج من مكانهِ من شدةِ النَّبضِ بينما شكلك الخارجي يُوحي بأنك غيرُ مُهتمٍّ.. ففي عدم الاكتراث نوعٌ من أنواع الحراك الهادئ.. كحارس بوابةٍ، لا يُمكن أن تغفلَ له عينٌ، يُراقب مَن يسمح له بالدخول ومَن يطرده خارجًا، ولكن بلا ضجيجٍ أو ضوضاء مزعجةٍ..