وليد حامد
رواية قمة في الروعة. للوهلة الأولى أعجبني الاقتباس المعروض في الترندينغ ودخلت لأقرأ قليلا لكنني انجذبت بأسلوب الكاتب المشوق وتابعت القراءة لأكتشف أحداثها والكثير من المعلومات القيمة. تتحدث الرواية عن أحمد العابث الكسول ورفاقه المهدي ويوسف وعزوز المجنون يسافرون لبلدة هادئة ومع توالي الأحداث يكتشفون إلمام صديقهم بالسيمياء، يستحضرون روح المتنبي على سبيل الدعابة. ومن هنا تبدأ الحكاية والمغامرة نقاط القوة: - الأسلوب فخم جدا وراق - توظيف مواضيع ومعلومات كثيرة طوال المغامرة - توظيف النقد من خلال ذكر التهم الموجهة للمتنبي وذكر الحجج التي تبطلها. - لغة شخصية المتنبي أجزل وأقوى من لغة باقي الشخصيات وهذه نقطة تحسب للكاتب - اعتمد الكاتب حبكة متينة مترابطة الآحداث خالية من الثغرات. - القفلة تحوي نهايتين صادمتين فبعد أن تظن أنك قد فهمت كل شيء، تكتشف أنك لم تكن تفهم أي شيء وهنا تتملكك الحيرة التي تمنح الرواية روعتها - التطرق لموضوع الجن والما فيا والحب الإلهي والسياسة العالمية دون الإضرار بالحبكة نقط الضعف: - الفصل الذي يتحدث عن المافيا الإيطالية أطول نسبيا - العنصر النسوي نادر مقارنة مع الرجال