أتساءل وأنا العارفة : أيّنا الميت وأيّنا الحي ؟!وحين تحضر الذكرى يختصر الحال الجواب : مُتُّ أنا في حياتك ، وحييت أنت في مماتي !!