دميان

دميان

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
كتب هيسه رواية ``دميان`` بنثر ملتهب وهو في أوج نضوجه، ومن الواضح أن هيسه قد أدرك أن عمله هذا إنما يتخذ سمة كونية، هذا ما يشهد عليه العنوان الفرعي للرواية والمبهم: ``حكاية شباب``، مبهم لأنه قد يشمل حكاية شباب بالمعنى الفردي، وكذلك حكاية جيل من الشباب، ولم يشأ هيسه أن تصدر الرواية حاملة إسمه، بل اختار لتوقيعها إسما مستعارا هو ``سنكلير`` المقتبس من عالم ``هولدرلن``، ولم يضع توقيعه عليها إلا منذ طبعتها العاشرة، كانت ``دميان`` رواية لمست عصب المرحلة بدقة مثيرة، وصورت بحس معرفي صورة شبيبة بأكملها اعتقدت أنه قد نهض من بين صفوفها ذلك البطل الذي تجسدت فيه آمالها الأكثر عمقا.