ذهول وارتعاشات

ذهول وارتعاشات

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
"كان السيد هانودا رئيس السيد أوموشي، الذي كان رئيس السيد سايتو، الذي كان رئيس الآنسة موري، التي كانت رئيستي. أمّا أنا، فلم أكن رئيسة أحد. يمكننا قول ذلك بطريقة أخرى. لقد كنتُ رهن أوامر الآنسة موري، التي كانت رهن أوامر السيد سايتو، وهكذا دواليك، علماً أن الأوامر كان بإمكانها القفز فوق درجات هذا السلم الإداري لتطال الأسفل. لقد كنت في شركة يوميموتو، إذاً، رهن أوامر الجميع". * * * تروي لنا "ذهول وارتعاشات" تجربة فتاة أجنبية تعمل في شركة يابانية عملاقة، وتُدخلنا عالم الهرمية المفرطة والانضباط الصارم والإدارة السلطوية التي تسود في هذه الشركات، كاشفة لنا قواعد التعامل السائدة فيها. في هذه الرواية المثيرة، استطاعت آميلي نوثومب، بأسلوبها الساخر المعهود، أن تنفُذَ إلى أعماق المجتمع الياباني الذي عاشت فيه، وخَبِرَته، وأن تجسّد لنا مفهوم "صراع الحضارات" بكل أبعاده ومظاهره، ممّا أتاح لهذا العمل أن يحصل على الجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية حين صدوره.
0