رسائل إلى شاعر شاب

رسائل إلى شاعر شاب

شحن مجاني
شحن مجاني
بحد أدني 300 جنية
الدفع
تسوق آمن
بياناتك محمية دائماً

رسائل إلى شاعر شاب

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

"لا تحسَبْ أنّ الذي يحاول أن يريحك الآن بكلماته البسيطة والهادئة، التي تمدّك بالراحة والسرور أحيانًا؛ يعيش بينها دون كدر. إنّ حياته

مليئةٌ بالكدرِ والحزن، كدرٌ مختلف جدًا عمّا تمرُّ به، ولو لم تكُن حياتهُ كذلك؛ لما استطاع أن يجد تلكمُ الكلمات". راينر ماريا ريلكه "الكلماتُ في رسائل ريلكه هي كلماتٌ حيّة، بالمعنى الذي نتحدث به أحيانًا عن

تجربةٍ حيّة. كل كلمةٍ في رسائله؛ اعتُبر أنه مرّ بها وخضع لها، وبالتأكيد عانى خلالها. وكل كلمةٍ خطّها تقودنا للعودة إلى الحياة، فتضع الكاتب وقرّاءهُ

داخل أوسع الدوائر التي لا تعرف ما الذي يكمنُ خارجها أو وراءها أو ما هو أعظم منها".

أولريش كريستيان باير "من أبرز ما يمكن الإشارة إليه في هذا السياق فكرة حتمية الكتابة بالنسبة للكاتب إلى درجة ربط عدم الكتابة بالموت، وهو ما

تجسَّد في سؤال ريلكه الذي يطلب من الشاعر الشاب كابوس أن يوجهه إلى نفسه: "هل ستموت لو حرمت منها؟"، والضمير هنا يعود على الكتابة. الكتابة

بالنسبة لريلكه، إذن، ليست ترفًا أو رغبة عابرة أو نزوة سرعان ما تنطفئ، بل هي معادلة للوجود ذاته، حدَّ انتفاء الوجود بانتفائها".
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

تقييمات ومراجعات رسائل إلى شاعر شاب

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0

عن الكاتب

راينر ماريا ريلكه راينر ماريا ريلكه

رينيه كارل فيلهلم يوهان يوزيف ماريا رايلكه الشهير بـ راينر ماريا رايلكه (4 ديسمبر 1875 - 29 ديسمبر 1926) شاعر نمساوي - بوهيمي/ رومانسي / حداثي، ويعد واحدًا من أكثر شعراء الألمانية تميزًا. ركّز في شعره على صعوبة التواصل في عصر الكفر والعزلة والقلق العميق، وهي المواضيع التي وضعته كشخصية انتقالية بين الشعر التقليدي وشعر الحداثة. أشهر أعماله بين قراء الإنجليزية هي "مرثيات دوينو" (بالإنجليزية: Duino Elegies)؛ أما أشهر أعماله النثرية فهما "رسائل إلى شاعر شاب" (بالإنجليزية: Letters to a Young Poet) والسيرة شبه الذاتية "مفكرات مالتي لوريدس بريجي" (بالإنجليزية: The Notebooks of Malte Laurids Brigge). كما كتب أكثر من 400 قصيدة بالفرنسية، في حب موطنه الذي اختاره في كانتون فاليز في سويسرا. يسمُّونه الشاعر الذي قتلتْه وردة!؛ ففي أحد صباحات تشرين الأول من العام 1926، خرج ريلكه إلى حديقة مقرِّه السويسري لكي يقطف، كعادته، بعض ورودها. لم يكترث عندما جَرَحَتْ يدَه إحدى الأشواك، ولم يَخَفْ حين ظهرت لديه في المرحلة نفسها بوادر اللوكيميا. استسلم بعد أقل من شهرين ووافته المنية.

إصدارات اخري للكاتب