google.com, pub-6538900298237986, DIRECT, f08c47fec0942fa0
رماد

رماد

مريم منصور

وحينما تقرعين بابي يا زهرة القرنفل سوف أتأملكِ طويلاً، ماذا سيحدث لو كنت مثلك.. زهرة!
أتزوج من بذرة وأنجب الرحيق، وتدهسني دبابات الحرب، أتألم حيناً، وأنزف الرحيق فوق الرمال والتراب، لكنني سريعاً ما سأنتهي، أوراقي الممزقة ستكون رمز الوحشية، سأُدعىَ بما بعد الخراب، لكنني لن أعاين الخراب، لن أشاهد الجرح في ساقي وساعدي يهدر دماً بضع عقود، لن أولول حالي كل لحظة، ماذا لو كنت أنتي؟ ماذا لو كان كل ما يربطني بتلك الأرض جذعاً بسيطاً ينتهي كل شيء بمجرد صغير أعجبه لوني أوعاشقاً فقيراً يميل فوقي فيقتص روحي كرمز للمودة؟ ماذا سيحدث لو كنت مثلك! تعرفين؟ لم يكن ليحدث شيء.. كما جرت العادة.

  • دار النشرالرسم بالكلمات
  • سنة النشر2017
  • القسم صدر حديثاً
  • المشاهدات 2٬671