المواقف العملية تكشف لك حقيقة الإنسان؛فكم من متحدث لا يملك إلا ناصية الكلام وفقط؛وكم من متلعثم أفعاله أبلغ من كل الخطب.