google.com, pub-6538900298237986, DIRECT, f08c47fec0942fa0
مدينة العتمة

مدينة العتمة

أحمد إبراهيم إسماعيل

إنهم مساكين جدًا يا حسن, إنهم لا يملكون مكانًا يلجأون إليه ويبكون.
هل تدرك حجم مأساة كتلك؟! مدينة العتمة لم تقدم لهم ذلك, ليس أسوأ من أن يريد المرء البكاء ولا يستطيع, أو القتال ولا يستطيع, أو الحب ولا يستطيع, أو الضعف ولا يستطيع, أو الضعف يا حسن .. هل سمعتني؟!
الوطن الذي يجعلك لا تستطيع على الدوام هو وطن سافل, سكان العتمة لم يستطيعوا شيئًا من هذا .. هم لم يعيشوا أصلًا.

  • دار النشرعصير الكتب للنشر الاليكترونى
  • سنة النشر11-6-2017
  • القسم صدر حديثاً
  • المشاهدات 19٬862