مغامرات توم سوير

مغامرات توم سوير

شحن مجاني
شحن مجاني
بحد أدني 300 جنية
الدفع
تسوق آمن
بياناتك محمية دائماً

مغامرات توم سوير

قيِّم هذا الكتاب:

0

عن الكتاب

كانت تلك القطرة تتساقط عندما كانت الاهرامات لا تزال جديدة وعند سقوط طروادة وعندما ارسيت قواعد روما وعندما صلب المسيح وعندما اسس الغزاة الامبراطورية البريطانية وعندما ابحر كولومبوس وعندما كانت مذبحة ليكسنجتون لا تزال خبرا انها تتساقط الان وستظل تتساقط عندما تصبح كل هذه الاشياء في "عصر" التاريخ، وغسق التقاليد، ويبتلعها ليل النسيان الكثيف.هل لكل شيء غرض ومهمة؟ هل ظلت هذه القطرة تتساقط بصبر وال خمسة الاف عام لتكون هناك عند احتياج هذه الحشرة الانسانية التي تتلفظ انفاسها اليها؟ وهل لديها امر مهم اخر تحققه بعد عشرة الاف عام؟ لا يهم.مرت اعوام عديدة وعديدة منذ ان حفر الخلاسي البائس الحجر، من اجل ان تتجمع القطرات التي لا تقدر بثمنلكن حتى هذا اليوم فان اطول شيء يحدق اليه السائح عندما يأتي لرؤية معالم كهف ماكدوجال، هو ذلك الحجر المثير للشفقة وذلك الماء الذي يتساقط ببطء. ويقف كأس انجوان جو في اول قائمة عجائب الكهف، وحتى ان "قصر علاء الدين" لا يستطيع ان ينافسه.

تقييمات ومراجعات مغامرات توم سوير

0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
0 تقييمات
5/0
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.

عن الكاتب

مارك توين مارك توين

مارك توين (بالإنجليزية: Mark Twain) واسمه الحقيقي "صمويل لانغهورن كليمنس" (بالإنجليزية: Samuel Langhorne Clemens) هو كاتب أمريكي ساخر (30 نوفمبر 1835 ـ 21 أبريل 1910) عرف برواياته مغامرات هكلبيري فين (1884) التي وصفت بأنها "الرواية الأمريكية العظيمة" ومغامرات توم سوير (1876). وقد نقلت عنه الكثير من الأقوال المأثورة والساخرة، وكان صديقاً للعديد من الرؤساء والفنانين ورجال الصناعة وأفراد الأسر المالكة الأوروبية، ووصف بعد وفاته بأنه "أعظم الساخرين الأمريكيين في عصره"، كما لقبه وليم فوكنر بأبي الأدب الأمريكي. نشأ توين في هانيبال (ميزوري) التي شكلت في وقت لاحق مكانًا لتوم سوير وهكلبيري فين. تدرب مهنيًا بالعمل على الطابعة وعمل بإعداد الطابعة في وقت لاحق، وشارك بمقالات في صحيفة أخاه الأكبر أوريون كليمنس. وأصبح لاحقًا رُبان قارب نهري في نهر المسيسيبي قبل التوجه غربًا للانضمام إلى أوريون في نيفادا. أشار إلى فشله في التعدين بطريقة فكاهية واتجه إلى العمل الصحفي في «تيريتوريال إنتربرايز» في فيرجينيا سيتي. نُشرت قصة «الضفدع القافز المشهور في مقاطعة كالافيراس» في عام 1865مستوحيًا إياها من قصة سمعها في أنجلس هوتل في أنجلس كامب كاليفورنيا حيث قضى بعض الوقت وهو يعمل بالتعدين. أما قصته القصيرة فجذبت الاهتمام الدولي وتُرجمت إلى اللغة الفرنسية. حظي ذكاؤه وهجاؤه في النثر والخطاب باستحسان النقاد والأقران، وكان صديقًا للرؤساء والفنانين والصناعيين والملوك الأوروبيين. جنى توين مالًا وفيرًا من كتاباته ومحاضراته، لكنه استثمر في مشاريع أفقدته معظم ماله، مثل «بيج كومبوزيتر» التي كانت آلة طباعة ميكانيكية فاشلة بسبب تعقيدها وعدم اتسامها بالدقة. قدم طلبًا بإشهار إفلاسه في أعقاب هذه النكسات المالية، لكنه في نهاية المطاف تمكن من التغلب على مشاكله المالية بمساعدة من هنري هوتلستون روجرز. وفي النهاية، دفع المال لكل دائنيه بشكل كامل، على الرغم من أن إفلاسه قد أعفاه من القيام بهذا الأمر. وُلد توين بعد وقت شهدت هارتفورد خلال إقامة توين بها، التي دامت 17 عاماً، إبداع توين للعديد من أشهر أعماله، وهي مغامرات توم سوير (1876)، والأمير والفقير (1881)، و"الحياة على المسيسيبي" (1883)، ومغامرات هكلبيري فين (1884) و"يانكي من كونيتيكت في بلاط الملك آرثر" (1889). زار توين أوروبا للمرة الثانية وكتب عن زيارته تلك في كتاب صدر سنة 1880 بعنوان "صعلوك في الخارج" (بالإنجليزية: A Tramp Abroad)، وفي هذه الزيارة زار توين هايدلبرغ ومكث فيها من 6 مايو إلى 23 يوليو 1878، كما زار لندن.

إصدارات اخري للكاتب