نيكتوفيليا

نيكتوفيليا

عندما تُظلم السماء ويترأس حضور القمر الأنيق العنان !، عندما تتسلسل النجوم وتأخذ مواقعها من السحب ،عندها تحلو الكتابة !، بالنسبة لشخص نيكتوفيليا بالطبع !، عندما تستفتح سطوركَ لأجل أحدهم تخطّ كلّ ما بقلبك لتراه سعيدا بما أفصحتَ له في رسالتكَ ، للرسائل وقع خاص على قلوبنا ، مكانة أبدا لن يفسدها العالم بفرط تقدّمه ، نعشق الرسائل وكأنها الوسيلة الصادقة الوحيدة المتبقية ، فماذا لو قررتَ أن تكتب لنفسك ؟، ماذا لوكنتَ بمواجهة نفسكَ تلكَ المرّة؟ !، فماذا ستكتب؟، هل ستكون رسائلنا متشابهة ؟..إليكِ نفسي ..وكلّ من قرّر أن يعثر على كيانه الخاص !
1