وابتسم الشيطان

وابتسم الشيطان

في هذا الكتاب؛ يغزل الكاتب حكاياته وقصصه بحواف الدهشة، ويزينها بفنون الإمتاع الجميل، مضفيا على المجموعة القصصية وجها مختلفا من التماسك السردي، ونوعا متفردا من الحكائية المتقنة. يمارس المؤلف في مجموعة "وابتسم الشيطان"، وبحرفية عالية؛ عملية إدهاش القارئ، وتشويقه، عن طريق إمساكه البارع بعناصر القص، والتمكن من خيوط اللعبة السردية. فهو يتفنن في اختيار تقنياته الخاصة بكل حكاية، وفق نهج سردي جميل، وقص شفيف، مستخدما لغة شعرية موحية وممتعة. أما الحكايات فهي متناسلة، جميلة، وتأتي في غلالة متزينة ما بين الواقع والفانتازيا. بينما تأخذ معالجاته الفنية للأفكار لب وعقل القارئ.