- شعرت بالسعادة؛ لأنك قمت بتأليف تلك الحكاية الساذجة عن العفاريت.. فقط حتى أتوقف عن البكاء.. وأنا لم أحظَ يوماً على أهتمام أحدٍ لدرجة أن يؤلف حكاية من أجلي مهما كان السبب. - لا أملك سوى تلك القصص المخيفة للأسف. - ستنتهي ذات يوم.. وستكون هناك حكايات أخرى.