حصيرة البارحة

حصيرة البارحة

السماح عبد الله

حَصِيرَةُ الْبَارِحَةْ
نبذة
ولست أنكر أني صرت من زمنٍ
عتيقَ لحظك
والهجران أضناني
يا سيد البيد أشباهٌ مواجعنا
أأسى لبعدك
أم تأسى لأشجاني
خشب الجدار به شوق لقصتنا
منذ ارتحلتَ
أواسيه
ويرعاني .

تحميل
مقالات مختارة

Mrawan AL-Adl‎

بعد ان استكان الليل واجتمع معها شيطانها يدس وساوسه فى عقلها ... فزادت عاصفة النار فى قلبها واشتعل لهيب الغضب وازمعت على قتله... ودار حوار القتلة ...واتفقا على الخطة والتأشيرة و جزاء القتل...فأعطاها السكين والكفن ... السكين لا لتقتله به انما سيقتله السم والسكين ستتعهد به امام الخلق انها آخذة ثأره ممّن قتله بهذا السكين وهذه هى الخطه ... اما التأشيرة فالكفن حقيق بها لتكفّن فيه ضميرها وتصلى علية صلاة الاموات وتشيعة الى مثواه الاخير ليتخلص قلبها من آخر نقطة بيضاء فيه ويبقى الدرن ..... وسيتكفل الشيطان بالجزاء فقد وعدها بالجواز بعد القتل

*

*

زهرة أندلسية

ما إن دخل الشقة ، وبدأ في طقوسه اليومية وعلى وجهه ابتسامته المعهودة ، الحانية ، التي تزيدها حنقا على نفسها منه ، حتى بدأت في خطتها ، دست له السم في القهوة ، التي طالما أعدتها له ، وجلست على طرف السرير ، تنظر إيه نظرات ساخرة ، وهو يخطو خطواته الأولى في طريق نهايته ، ودار في ذهنها تلك اللحظات التي قضياها معا . من اللقاء الأول حين جذبهتا تلك الهالة المحيطة به ، كان يحتسي القهوة أثناء ما كانت تتناول وجبة غذائها في مطعم المشفى الذي عملا به . ما إن رأته حتى لم تستطع أن تكف عن التفكير به ، و خلال أيام عرفت عنه كل شيء .ورغم فارق السن بينهما ، إلا أنها أحبته كثيرا ظلت تفتعل أحداث طفولية كي تتحدث معه .  *

*

Mrawan AL-Adl

وكلما تذّكرت طفولة افعالها هجّت نفسها... إقرا المزيد

  • دار النشر
  • سنة النشر
  • القسم القسم غير محدد
  • المشاهدات 3٬608٬048